بلدية كفرراعي

الرئيسة » الزاوية الثقافية

الشقيقة.. أسبابها وطرق العلاج


يصيب الصــداع الــنصفي 20% من النســاء، و10% من الرجــال، وعلى النقيض من الصــداع المعتاد، فإن الصداع النصفي يعتبر، مرضاً معوِّقاً، قد يُلْزم المريضَ الفراش، وقد يضطره إلى الغيــاب عن العمل!·

ما الصداع النصفي؟! ما وجه الاختلاف بينه وبين الصداع المعتاد؟ ما أسبابه؟ وما العوامل التي تؤدي إلى حدوث نوبات الصداع النصفي؟ وكيف يمكن علاج هذا المرض الشــائع؟!·

تعريف المــرض: définition

الصــداع النصفيي( les céphalées hémicrâniennes) مرض يتميز بحدوث نوبــات (les accès)من الصداع الشديد في أحد جانبي الرأس، مصحوبة بآلام في نصف الوجه، وقد يكون الألم في جانب الصداع نفسه أو في الجانب الآخر من الوجــه· ويؤدي الصداع الشديد وما يصاحبه من ألم، إلى شعور بالغثيــان
(les nausées)ورغبة في القيء أو إلى قيء فعلي·


وفي معظم الأحيــان تكون نوبة الصداع مسبوقة بما يسمى النذير
(les prodromes) كأن يرى المريض وَمَضات أو بقعاً ضوئية أمام عينيه، أو يسمع ضوضاء وطنيناً في أذنيه، أو يشعر بالخدر(une anesthésie) في عضلات الوجه، وخصوصــاً حـول الفــم·

ويتــراوح زمن نوبة الصداع النصفي ما بين ساعات عدة إلى أيام عدة، وقد يكون الألــم المصــاحب لإحــدى النوبات من القسوة بحيث يتلوى المريض يائساً بحثاً عن وضع يريحه من الألم! وعندما تنقشع نوبة الصــداع، يكون المريض في حــال من التعب والإعـيــاء الشـديــد·

يختلف معــدل حدوث نوبات الصداع النصفي وكذلك حدة الألم المصاحب لكل نوبة من مريض إلى آخر، وعند المريض نفسه من فترة إلى أخرى، ويتراوح ذلك بين مرتين كل أسبوع إلى مرة واحدة كل أشهر عدة، وبين نوبات الصداع يكون المريض طبيعياً تماماً من كل وجــه·


أمــا وجــه الاختلاف بين الصداع المعتاد، والصداع النصفي، فهو واضح من الوصف الســابق، فالصداع المعتاد لا يسبقه نذير، ولا يصاحبه ألم في الوجه ولا رغبة في القيء، فضلاً عن أنه لا يستمر متواصلاً أياماً عدة، ولا يرحل ويترك وراءه مشاعر الإعياء الشديد التي يخلفها الصــداع النصفي·

أسبــاب الصــداع النصفي= les causes

الصــداع النصفي مثله مثل كثير من الأمراض، لا يزال سببه غير معروف على وجـه اليقين! على أن الافتراض النظري الذي تؤيده بعض الأبحاث الحديثة، يذهب إلى أن تضيقــاً في شرايين المــخ

(une vasoconstriction des artères cérébrales) يحدث بصورة مفـاجئة وعارضة، ويؤدي ضيق الشرايين المخية وما يترتب عليه من نقص غــاز الأكسجين(hypoxie) الواصل إلى المــخ، إلى توليد ظاهرة النذير (prodromes) التي سلف الكلام عنـها·

وبعد زمن وجيــز، يحــدث توسع في الشرايين
( une vasodilatation des artères extra-cérébrales ) خارج المخ، وبخــاصة شرايين الوجــه وفروة الرأس (cuir chevelu)، وتوسع هذه الشرايين هو المســؤول عن حدوث نـوبة الصــداع·

هنــاك عوامل معينة حسب الابحاث الطبية تــؤدي إلى حدوث نوبة من الصــداع النصفي عنـد الشخص المصــاب بالمــرض·

من تلك العــوامــل:

- الإجهــاد الشديد( surmenage )، سواء أكان بدنياً أم ذهنياً أم نفسيــاً· ويــزداد احتمــال حدوث النوبات إذا كان الإجهاد ناتجاً من ضغوط ملزمة بحيث لا تكون هنــاك فرصة للراحة، مثال ذلك الإجهــاد الــذهني الذي يتعرض له طالب يتعين عليه أداء امتحان في موعد محدد، والإجهاد الذهني والبدني الذي يتعرض له صحفي يتعين عليه أن يوافي صحيفته بتقرير عن حادث معين قبل وقت دفع الصحيفة إلى المطبعة، وغير ذلك من صور الإجهــاد الملزم·

-وبالنسبــة للإنــاث من المرضى، تؤدي الــدورة الشهرية

(le cycle menstruel )إلى نوبــات الصداع، وغــالباً ما يحدث ذلك قبل الحيض، حين تكون الفتــاة أو السيدة متوترة مشدودة الأعصــاب، وكذلك فإن انقطاع الطمث، أي بلوغ سن التغيير، يمكن أن يؤدي إلى وقوع نوبات الصداع، ويبدو أن السبب في هذه الحالات راجع إلى اضطراب توازن الهورمونات في جسم الأنثــى.

- وفضلاً عن ذلك، فإن تعاطي أقراص منع الحمل، وهي تحتوي على هورمونات، قد يؤدي إلى حدوث نوبــات الصــداع·

-ومن العوامل المهمة التي لا يجب إغفالها، التعرض للضوء الباهر والأضواء الوامضة بصورة خاطفة وبعض أنواع الإشعاع، مثل ذلك الصادر عن جهاز الإذاعة المرئية التلفاز·

التشخيــص والعــلاج=diagnostic et traitement

ذكرنــا من قبل أوجه الاختلاف بين الصداع المعتاد والصداع النصفي من ناحيــة، كما أوردنا صفة وطبيعة الصــداع النصفي من ناحية أخرى، وهــذان الأمران يجعلان من السهل تشخيص النصفي·

أمــا العلاج فيتوقف على عوامل كثيرة، منها عمر المريض وظروفه الاجتماعية وأحواله النفسية، فضلاً عن مدى تعدد النوبات وطبيعة الألم المصاحب لكل نوبة، وطبيعي والحال كذلك أنْ يختلف العــلاج في تفاصيله من شخص إلى آخر·

ينبني عــلاج الصداع النصفي على شقين: شق وقائي، وشق لعلاج النوبة وقت حدوثها.

- أما العلاج الوقائي=traitement préventif ، فيهدف إلى الحيلولة دون حدوث نوبات الصداع، ويكون وقت تعاطيه عند حدوث ظاهرة النذير=prodromes، أو في ظروف معينة يعلم صاحبها أنها مؤدية في الغالب إلى نوبة صداع نصفي، ويتطلب هذا النوع من العلاج مراجعة طبيب، لاختيار أنسب الأدوية لشخص معين، وكذلك لإرشاد المريض إلى وقت وكيفية تعــاطي الــدواء·

-أمــا علاج نوبة (traitement de l'accès) الصداع النصفي عند وقوعهــا، فيتلخص في أن يسترخي المصاب في غرفة معتمة(chambre sombre) من اجل تجنب كثرة الضوء إذا أمكن وأن يتعاطى الدواء الموصوف له لتسكين الصداع النصفي، في بعض الأحيان يشعر المريض براحة بعد القيء، لكنَّ ذلك لا يعني أن يحاول المريض إحداث القيء، بل يجب أن يترك الأحداث تأخذ سيرها الطبيعي، وفي أحيان أخرى يذهب الصداع لمجرد أن ينام المصاب ساعة أو ساعتين·

على أي حال، فــإن مريض الصداع النصفي سرعان ما يتعلم التجربة ما الأشياء التي تؤدي إلى حدوث نوبة، وما أفضل طريقة لتقصير عمر النوب في حال حدوثها؟، وما أفضل مسكن لهــا؟، وتكون هذه الخبرة مفيدة ومثمرة إذا صاحبها توجيه طبي·

أخيراً، من الطريف أن نذكر أن ضحايا الصداع النصفي أناس يتصفون بالذكاء ولهم ميول فنية، وهم من الشخصيات المثابرة التي لا تضعف ولا تنهار بسهولة، فضلاً عن أنهم يهتمون بالنظافة وبالنظام إلى حد يكاد يكون مفرطاً!، فهل يكون الصداع النصفي ثمناً يدفعه الإنسان نتيجة تميّزه بهذه الصفات الجميلة؟!·

تنيه هام جدا: لايمكن الا ستهزاء بالام الرأس واعتبارها عبــارة عن الشقيقة وقــد تخفي امرا خطيرا كأورام الدمــاغ عفــاكم الله 

التعليقات

Developed by MONGID DESIGNS الحقوق محفوظة بلدية كفرراعي © 2017